توستماسترز تاروت .. منصة إبداع و تألق


من منطلق شغفي بكل ما يتعلق بالشأن الثقافي و اهتمامي الكبير بالخطابة و أنواعها ، كان من دواعي سروري تلبية دعوة كريمة من سيدة رسالة و إحدى مفاخر تاروت التي حظيت بوجودها الجميل و نشاطها الدؤوب و أفكارها النيرة ..حضرت الأمسية المقامة في إحدى صالات المناسبات التابعة لإدرة جمعية تاروت الخيرية ، و كان في استقبالي مضيفتي الرائعة بابتسامتها المعهودة و خلقها الرائع الذي يخجلك بزخم من الاحترام و الحفاوة و رقي التعامل مع الجميع .. أخذت مكاني على مقعد حول إحدى الطاولات الدائرية التي تحلق حولها الحضور في تنسيق و تنظيم لافت للانظار .

بدأت فقرات المسابقة متتالية منظمة تديرها عريفة الحفل المتألقة بأسلوب إلقاء ناجح / الموهبة الواعدة سارة حماد .و ازدهت المنصة بمشاركات المتسابقات و اللاتي سلبن الأنظار و شددن الانتباه و حركتهن الواثقة و بتميز اسلوبهن ، فمن الخطب المعدة إلى الخطب المرتجلة و حتى ذلك النوع الذي استحوذ على الاهتمام أكثر و هو خطب التقييم فكم كان أسلوب الهدف رائعا و الذي قدمته التوستماستر حوراء القديحي اذ اتقنت الطرح بمهارة فائقة و دقة في الأداء و ثقة توحي بالتمكن و التميز الخطابي .

لا يمكنني تقييم المشاركات فلكل خطبة تميزها و نقاط قوتها ، و قد كان حضوري للمسابقة هو ثاني محفل أحضره للتوستماسترز بعد اشتراكي في ( كشتة خليجية ) بدولة الكويت بقيادة المبدع الدكتور ماهر ال سيف ، بيد اني في تاروت شعرت بالفخر و الاعتزاز بكوكبة جميلة من الكفاءات المتميزة و التي تنم عن كنوز دفينة في أعماق هذه الجزيرة التي ترتمي على أحضان الخليج بدأت مؤخرا بالظهور و إثبات ذاتها.

تاريخ عريق و تراث أصيل و كفاءات متنوعة و همم عالية حتى مع وجود الكثير من العوائق و الصعوبات ..و في الختام اسعدني فوز الفائزات اللاتي تم تأهليهن للمراكز الأولى و شعرت اني أود احتضان كل القائمات على هذا الصرح الثقافي العالمي و لا أنسى أبدا من كان له الفضل في حضوري لهذا الصرح الثقافي الاجتماعي و الذي يعتبر منبرا للمعرفة و التقدم ..باقة شكر و تقدير لسيدة من سيدات العطاء المتميز المثمر: السيدة دعاء ابو الرحي رئيسة جائزة رسالة للعمل التطوعي و التي كانت إحدى أروع المتسابقات في إلقاء الخطب الارتجالية و خطب التقييم، و لا زال صوتها الهادئ المتناغم في درجاته بحسب الخطبة يشنف سمعي و يثلج صدري بهجة و سعادة .

و لا زلت احتفظ بعبق الفخر انني انتمي لها المكان و بكل تقدير اضع أكاليل الورد لنخبة البرنامج من كان لهن الاثر الاكبر في نجاحه تتقدمهن الاستاذة هبة رئيسة النادي و التي أدارت دفة البرامج باحترافية عالية و كل التقدير للأستاذة رؤى أمان رئيسة المسابقة و الأستاذة وفاء الخباز رئيسة المراسم.

اما المبدعة باسلوبها في تقديم المشتركات وعرض فقراتهن الموهوبة سارة حماد عريفة المسابقة فقد ادهشني اسلوبها الرائع في التقديم و ثقتها العالية و جودة سلوكها بالنظر لصغر سنها و سعدت كثيرا بهه الكفاءات بهذا المكان الذي كان مسقط راسي و شهد أجمل أيام عمري في طفولتي و صباي. ولا زلت و سأبقى أدين له و لأهله بالفضل في كل ما قدمته من نجاح.

دامت كفاءات الوطن و منصة التألق بالنجاح و المشاركة المجتمعية لكل أطياف بلد الخير العطاء .. مع فائق حبي لجميع المنضمين تحت مظلة المسابقة .

  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube
  • Instagram

جائزة رسالة للعمل التطوعي - جمعية تاروت الخيرية - المملكة العربية السعودية

فاكس: 00966318234006 صندوق البريد: 13039 الرمز البريدي: 31991 - الهاتف: 00966138248443

تشغيل الموقع بواسطة وكالة مشكاة للدعاية والإعلان 2020. www.mishkamedia.com