تاروت.. «فزعة أهل» و«الرياضيات» يحصدان المركزين الأولين في «رسالة»


فازت مبادرة «فزعة أهل» بجائزة رسالة للعمل التطوعي التابعة لجمعية تاروت الخيرية للخدمات الاجتماعية، في نسختها الرابعة، ضمن المشاريع الواعدة، فيما جاءت «طيور السلام» في المركز الثاني، و«حراير ميديا» في المركز الثالث.

وفاز بالمركز الأول للمشاريع المنجزة نادي الرياضيات، وحصد المركز الثاني قصة صباح السبت، والمركز الثالث لجنة الأمل.

جاء ذلك في الحفل الختامي الرابع لجائزة رسالة للعمل التطوعي، التابع لجمعية تاروت الخيرية، مساء اليوم الجمعة 17 رمضان 1439هـ، بقاعة قصر تاروت للأفراح والمناسبات.

استهل الحفل بتلاوة مباركة بصوت القارئ صالح الحداد، وقدم من العرفاء الدكتور علي آل سليس، ورباب المشيخص، وعلي الطويلب.

وشهد حضورًا نخبويًا من الشخصيات المهتمة بالشأن الاجتماعي والثقافي، والعمل الخيري في مؤسسات المجتمع الخيرية من محافظة القطيف وخارجها.

واعتبر رئيس الجمعية محمد علي الصغير في كلمته، أن العمل التطوعي هو إحساس بالمسؤولية والذي يتمثل في جائزة رسالة للعمل التطوعي لتطوير المجتمع عبر إرساء العمل التطوعي في المشاريع الأهلية، وهذا ما أثبتته خلال سنواتها الأربع، مهنئًا تاروت بفريق جائزة رسالة على الخطى الحثيثة التي يقوم بها.

واعتبرت رئيس جائزة رسالة للعمل التطوعي دعاء أبو الرحي، أن المتطوعين في المجتمع قيمة مضافة لما يمثلونه من نسبة 5%، مشيرةً إلى أن بذرة انطلاق الجائزة في نسختها الأولى هي منزل والدها الذي احتوى 18 سيدة عام 2012، والتي بدأت في تاروت، وفي النسخة الثانية امتدت للقطيف، وتوسعت في الثالثة للمنطقة الشرقية، أما المنطقة الشرقية فكانت بمشاركة الجنسين، مشيرة إلى أنه سيتم استهداف مدن المملكة قاطبة في النسخ القادمة.

وذكرت “أبو الرحى” أن الجائزة خدمت منذ تأسيسها 91 مبادرةً، تبدأ بالترشح ثم التدريب ثم التأهل، التي أنتجت 12 مبادرة، والليلة الفوز وبعدها مرحلة المتابعة لمدة ستة أشهر، شاكرةً إدارة جمعية تاروت على تبني الجائزة منذ النسخة الثانية وسعيها لتطويرها.

وتحدثت مديرة مشروع “خطوة واعدة” افتخار آل دهنيم، عن تجربة الخوض في جائزة رسالة للعمل التطوعي في النسخة الثانية والفوز بالمركز الأول ضمن المشاريع المنجزة، موضحةً تجربتهم قبل وبعد الجائزة، بالحصول على ترخيص لمركز يقدم الاستشارات الأسرية.

واستعرضت عريفات الحفل المشاريع المرشحة عبر فيديو مسجل عن فكرة إنشائها والإنجازات التي قدمتها، واعتلى الأعضاء المنصة، والتي بدأت بفئة المشاريع الواعدة منها، وهي: حراير ميديا، وبرنامج أمنية لتيسير التعليم العالي، ومجموعة السلام التطوعية، ومبادرة فزعة أهل، وفريق السيدة خديجة، ومجموعة طيور السلام، ومبادرة 100 مليونيرة.

وأكد الدكتور عبد الله اليوسف في كلمته، أهمية الثقافية التطوعية ودعوة الدين الإسلامي لها، واعتبرها نوعًا من العبادة، مفسرًا مدلول الآية “فمن تطوع خيرًا” بشكل تفصيلي، مبينًا أثره على الإنسان بالراحة النفسية وتفجير الطاقات، وعلى المجتمع في تطوره ونماء وقوة المجتمع، وهو ليس ترفًا وكماليًا للمجتمع، بل تعزيز لمؤسسات المجتمع، والتي تتمثل في الجمعيات الخيرية واللجان الأهلية والأفراد.

وذكر “الشيخ” بعض أشكال التطوع من السلوكيات التطوعية في المجتمع التي تنبع من إنسانية الأفراد، ودعا إلى تفعيل ثقافة التطوع في المجتمع في عدة مجالات نظرًا لتطور المجتمع والانفتاح على المجتمعات الأخرى، مع الحاجة إلى التركيز على مجالات جديدة للتطوع، من خلال الأفراد والمؤسسات المجتمعية وتجسير الفجوة في توحيد وتوطيد الاحتياجات بين أفراد المجتمع، موجهًا شكره إلى جميع المتطوعين في المجتمع.

واستعرض علي آل سليس المشاريع المرشحة للفئة المنجزة، وهي: نادي الرياضيات، ولجنة الأمل، ومنتدى مواهب واعدة، وقصة صباح السبت، وأخيرًا بنك دعم الأيدي الزكية.

وتضمن الحفل تكريم الداعمين للجائزة بحضور رئيس جمعية تاروت محمد الصغير، ورئيس جائزة رسالة دعاء أبو الرحي، ورئيس الحفل دعاء آل حيان، حيث حظيت «القطيف اليوم» بتكريم خاص لرعايتها الإعلامية والتي امتدت على مدى ثلاث نسخ متتالية.

وتخلله عرض فيديو إنشادي “اعمل خيرًا” مع التعريف بجائزة رسالة من العريفة رباب المشيخص، وتوضيح آلية التحكيم والتي يبنى عليه الفوز والتي تكون بتقييم من لجنة التحكيم 80% و10% لحضور التدريب و10% للجمهور الحاضرين للحفل.

ومثل مجموعة من الشباب الواعدين أوبريت تمثيليًا إنشاديًا من إخراج مرتضى عبد الغني، يرسل منه رسالة توعية بحاجة المجتمع للعمل التطوعي والذي يكون لجميع الأعمار، مع تعزيزه والتعريف به، وختم بتوزيعهم الزهور على الحضور.

وحظي فريق لجنة التحكيم بتكريم خاص من إدارة الجائزة، والمدربين المشاركين في مسار التدريب، وختم تكريم المشاريع الفائزة بعد فرز الأصوات، مع تقديم هدايا ترضية للفرق المرشحة، بالإضافة إلى تكريم خاص من المهندس هاشم الشرفا إلى فريق إدارة جائزة رسالة للعمل التطوعي.

وقدمت قلادة رسالة للتميز بمبادرة من رئيس الجائزة دعاء أبو الرحي إلى عضوات جائزة رسالة وهن؛ دعاء آل حيان، ووفاء الخباز، وزينب المرحوم، وحوراء العمران، ورؤى أمان، وزينب المختار، وهيفاء أبو الرحي، مع تكريم خاص لآباء الرسالة؛ الرئيس السابق لـ”جمعية تاروت” حسين المشور وعضو مجلس الإدارة السابق هلال فردان، نظير جهودهما المبذولة في دعم رسالة خلال رئاسة مجلس إدارة الجمعية السابق.