جهينة في ضيافة جائزة رسالة في ليلتها السادسة

استضاف ركن جائزة رسالة للعمل التطوعي بخيرية تاروت في ليلته السادس 12 -19-1436هـ صحيفة جهينة الإخبارية التي شاركت في فئة المشاريع المنجزة في نسخة الجائزة الثانية ، وتم تعريف زوار المهرجان بجهينة كأحد المشاريع التطوعية المشاركة في مسابقة الجائزة .

وتدفق الزوار على ركن الجائزة للتعرف على ما تقوم به من برنامج يستقطب اللجان التطوعية في المنطقة في شتى مجالات المعرفة . و قد حضي الركن بزيارة شخصيات اجتماعية اثنت على جائزة رسالة .

و ذكر اﻷستاذ محمد آل عيسى عضو سيدة جمال اﻷخلاق أن وجود مؤسسة تحفز هذه المؤسسات يعتبر من اﻷمور الرائدة في تسريع حركة النمو. وشكر الجائزة قائلا : شكراً لكم من أعماق القلب على هذه المبادرة.

أما رئيس المجلس القرآني المشترك بالقطيف والدمام اﻷستاذ إبراهيم الزوري اثنى على المتطوعات في الجائزة . . و صرح بأن ما سمعه من شرح رائع عن هذا المشروع المميز أرى أن له مستقبل كبير في خدمة المجتمع بتشجيع اللجان التطوعية في المنطقة .

و أشاد بدور رئيس مجلس إدارة الجمعية اﻷستاذ حسين المشور في تشجيع الطاقات الشبابية في إدارة البرامج واﻷنشطة .. كما اشاد بدور القائمات على الجانب الاعلامي على التواصل المستمر عبر ارسال رسائل الواتس أب بالتقارير الخاصة ﻷنشطة و برامج لجان جمعية تاروت الخيرية المختلفة .وهذا يساهم بشكل كبير في إيصال الجمعية ومشروع الجائزة إلى أهدافهم الكبيرة .

و من الشخصيات التي زارت ركن الجائزة :الصحفي محمد التركي ، و اﻷستاذ محمد آل سيف ، والسيدة أم أسامة الفردان.

كما تم في هذه الليلة السحب على مسابقة ( رسالتي) التي أعلنت عنها الجائزة منذ بداية مهرجان الدوخلة لتكون فرصة لزائري ركن الجائزة لكتابة رسالة قصيرة موجهه للمتطوعين و لجائزة رسالة . حيث تم اختيار ثلاث رسائل من بين أكثر من 50 رسالة .

وأعلنت الجائزة عن أسماء الفائزين الثلاثة وهم :

  • علي آل سليس الذي فاز بساعة نيوفندي

  • تغريد آل اخوان وفازت بكوبون وجبة مقدمة من مطعم شاهين

  • سلمان رمضان وفاز بكوبون وجبة مقدمة من مطعم شاهين